الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

لماذا في هذا التوقيت بالذات ؟

منتهي الغباء والنفاق السياسي أن تذهب قوات الشرطة لكنيسة تُبني بدون ترخيص و في هذا التوقيت بالذات



منتهي الغباء والنفاق السياسي أن تذهب قوات الشرطة لكنيسة تُبني بدون ترخيص و في هذا التوقيت بالذات ... لماذا تستفزوا الشعب وأنتم في أشد الحاجة إلي تأييدهم في هذا الوقت بالذات ؟ ... ولماذا تتركون المباني المخالفة والحانات المخالفة ومحلات البلاي ستيشن والبلياردو التي أصبحت وكرا لتجارة الحشيش والمخدرات ترتع وتتكاثر في البلاد دون أي ملاحقة أمنية وتهاجمون كنيسة ليس من شأنها أي نشاط سياسي أو مناهض للحكم لتبحثوا عن ترخيص بناءها ؟ لماذا في هذا التوقيت بالذات؟ ... قديما قالوا ( إتمسكن لحد ما إتمكن ) لماذا لا تكسبوا تأييد الأقباط الذي تنادوا به وتلحسوا تراب الأرض من أجل أصوات الأقباط في الإنتخابات ؟ أظن أن في هذا التوقيت بالذات مجرد ورقة ترخيص حقيرة بختم باهت كانت كفيلة بأن تجعل مئات الأقباط ( الحمقي ) يهرولون بأنفسهم وبإبتسامة بلهاء علي شفاههم إلي صناديق الإنتخابات مؤيدين مصلين موافقين داعيين لكم ؟ لماذا قل ذكائكم في هذه المرحلة بالذات ؟

نصيحة ... لا تتركوا أنفسكم في هذا التوقيت بالذات كبشا علي صفحات الجرائد واللإنترنت يتقاسم لحمه الشامتون والحاقدون بل عودوا سريعا إلي ذكائكم المعهود وأفيقوا فقد بدأ الشعب يفيق من غفوته في هذا التوقيت بالذات وأعطوهم الترخيص ... أعطوهم ألف ترخيص ... وأعدكم بأن هذا لن يسبب لكم مشاكل كما تعلمون ولكن سيضمن لكم أصواتا في الإنتخابات في هذا التوقيت بالذات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق