الاثنين، 18 أبريل، 2011

حاربوهم بميكروفون وشادر




نتحدث كثيرا في هذه الفترة عن أهمية أن ننزل للشارع ونتفاعل مع رجل الشارع حتي ننقل له فكر الحرية والمسئولية ونفهمه حقيقة الأمور والمصطلحات كالليبرالية ، والمدنية ، وغيرها من المصطلحات التي يستخدمها المنافقين فزاعة يرهبون بها أصحاب البطاقة الإنتخابية بإسم الدين .

لكن النزول للشارع يجب أن يكون بإستراتيجية حتي نصل لأكبر عدد من الناس ويكون لنا تأثير كبير وفعال علي رجل الشارع و عندما يكون العدد المشارك في المؤتمر الشعبي أو اللقاء الجماهيري كبير فسنقلل من إحتمالية التهجم علي المؤتمرات الشعبية من البلطجية و ... (ولا بلاش ) .

المهم ... أعتقد أن للنخبة دور هام في هذه الفترة ، فرجل الشارع البسيط يتم التأثير عليه من خلال الدين والتدين ... فيأتون برجل دين متشدد يزعق وينوه ويهدد ويتوعد ويذكر العديد من الايات حتي يعطي لكلامه التأثير والمصداقية ويضع فكره كأمر إلهي لا يجب تجاهله أو عدم الإنصياع له ... لذا فإن حملة التثقيف والتنوير يجب أن تشمل رجال دين معتدلين غير منافقين غارقين في حب مصر ومخلصين في حبها حتي النخاع .

وهم ليسو بعيدين أو قليلين ، ولكنهم يبدو أنهم كغيرهم من المحترمين يلجأون إلي سياسة غريبة هذه الأيام وهي سياسة الصمت ... الصمت والتحدث بصوت منخفض بدعوي أن الجهل منتشر ويجب أن لا نحاربهم بنفس أسلوبهم ... كلا يا سادة ... هذا هو الأسلوب الذي يجدي نفعا مع أهل الشارع ... حاربو النفاق والضلال بميكروفون وشادر ، ولتجعلوا صوت العقل يعلو كما كان صوت الجهل والتعصب يعلو ... أخرجوا من صمتكم وإنعزالكم فالوطن بحاجة إلي وجوهكم المألوفة لدي الجماهير ومصداقيتكم التي إكتسبتموها وأغلقتوا عليها خوفا من ماذا؟ لا أعرف حقا !!!

يجب أن يشارك الممثلين والإعلاميين والمغنيين اللذين رأيناهم في ميدان التحرير مؤيدين للثورة وعندما غادروا الميدان أشبعونا أفلاما وأغاني تكفي لتغطية سنوات وسنوات من البث ... أرجوكم لديكم مصداقية وتأثير علي رجل الشارع فلا تتركوه فريسة للجهلاء وذارعي الكراهية و الجهل والتحزب .

الشارع بحاجة إليكم ... أنتم النخبة الفاعلة فلا تكتفوا بمنابركم الطبيعية وإجعلوا العشوائيات والقري منابركم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق