السبت، 9 فبراير، 2013

أبو أسلام .. أنت صح ...

إلي أبو أسلام ...


ردا علي الفيديو اللي أنت فيه بتتكلم عن "الواد ربنا يسوع" بحسب تعبيرك وبتسخر من مراحل نموه مستغربا من فكرة أن الله ممكن يكون أنسان ويمر بمرحلة الطفولة أحب أقولك :

أنت صح ...

كل المراحل والخطوات اللي تفضلت بشرحها صحيحة بيمر بيها كل طفل فا مش منطقي أن أرد عليك وأنفي ده أو أستنكره ...

أختلافي معاك هو أنك بتسخر وبتسفه من كونه أنسان ، أختلف معاك وأطالب بمحاكمتك لأنك بتصريحاتك دي بتحرض علي الفتنة والأقتتال و بتحرض علي الكراهية وده يضر بالمجتمع اللي عايشين فيه و بنلتمس فيه السلام والحب والأحترام بين كل أنسان ، أختلف معاك عشان ده حق مجتمعي ، والعدل أنك تتحاكم لأن القانون يمنع أزدراء معتقدات الأخر ... أختلف معاك لكن منهجي ميدفعنيش للرد عليك بالمثل لأن ألهي "ربنا يسوغ" مش محتاج أني أدافع عنه وأردلك الشتيمة ، ألهي مش ضعيف ومحتاج لبشر يدافع عنه ولا يقتل حد عشان أهانه ...

أنت بتسخر وبتستنكر أن الله يكون طفل ويعيش كأنسان ، أنت شايف ده قمة التناقض والغرابة و أنا شايف أن - مع غرابة الفكرة - في أن الأله يصبح أنسان ده قمة الحب والتضحية ...

أيه اللي يمنع إله أنه يعمل كدة ؟ هل معندهوش القدرة أنه يتجسد لو أراد ؟ حاشا لله ! هل ميقدرش يعيش كأنسان ؟ حاشا لله !

أذا المشكلة في عدم تقبلك للموضوع هو عدم أقتناعك بالدافع اللي يخلي الله يعمل كدة وينزل لمرتبة أدني ألا وهي البشر ، أيه اللي يخليه يعمل كدة ؟؟

إيماني أنه عمل كدة بدافع الحب ، والأله الواحد اللي أنا بعبده أحبني للدرجة دي ، لدرجة أنه يتنازل ويختبر و يعيش زيي كبشري أولد بالألم و أعيش مراحل النمو الطبيعية أبكي وأتقيأ وأمرض وأحب و أتعرض للأخطار

إيماني أني أعبد إله متواضع ، إله معندوش مانع يولد في حظيرة للأغنام والبقر ويشعر بمعاناة الفقراء ويكبر ويشتغل نجار ويجرب حياة الشقاء

إيماني أني بعبد إله محب أختار أنه يجرب الألم والعذاب والصلب عشان ينفذ خطة الخلاص ويدفع تمن الخطايا اللي أرتكبها كل أنسان بما فيهم أنا وأنت ويموت مصلوب ويقوم في اليوم الثالث من صلبه ...

أيماني أني أتبع إله رحيم وبيغفر . ووصاني أرد علي إساءتك بالحب والصلاة لأجلك ، مش هخالف تعاليمه وأسبك أو أتمنالك الهلاك ، نصرة ألهي مش بالأنتقام ليه والرد عليك بالشتايم والتكفير - زي ما أنت بتعمل - لكن بأني أظهرلك اللي علمهوني من محبة حقيقية ، ربي يسوع المسيح وهو مصلوب صلي وغفر للي صلبوه وعذبوه وأنا هكون بنقض تعاليمه إذا عملت عكس كدة ، هو قال : "أحبوا أعدائكم باركوا لاعنيكم أحسنوا إلي مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويضطهدونكم "

أحبك يا أبو أسلام ومش بكرهك و بصلي أن ربنا يطهر قلبك من الكراهية اللي هتأذيك قبل ما تأذي أي حد تاني .

لو عايز تعرف ليه أصلا أتولد "ربنا يسوع" ممكن تشوف اللينك ده

shwytklam.blogspot.com/2013/01/blog-post_6.html?m=1

هناك 6 تعليقات:

  1. ابو اسلام ده بيسىء للاسلام قبل ما يسىء للمسيحيه لكن نعمل ايه ان كان فيه ناس قلبها صخر وعقولها مفيش فلا تحزن يا صديق مما يقوله السفيه وحسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  2. احب اضيف لابو اسلام كلمات الامام الغزالي :كل من يسمع عني ما اقول ,فصل القول فذا شرح يطول .أنت لا تعرف اياك ولاتدري من أنت ولا كيف الوصول , كيف تدري من على العرش استوى ,كيف استوى ,كيف النزول , كيف تجلى الله ام كيف يرى ,فلعمري ليس ذا إلا فضول .هو لا اين له ولا كيف وهو في كل النواحي لا يزول
    احسنت يا لاري

    ردحذف
  3. احب اضيف لأبو اسلام كلمات الامام الغزالي " كل من يسمع عني ما أقول فصل القول فذا شرح يطول ,انت لا تدري اياك ولا تدري من انت ولا كيف الوصول , كيف تدري من على العرش استوى ولا تقل كيف استوى كيف النزول كيف تجلى الله ام كيف يرى ,فلعمري ليس ذا الا فضول زهو لا اين له ولا كيف وهو في كل النواحي لا يزول .
    احسنت يا لاري

    ردحذف
  4. رد رائع منك يا لاري احترمه جدا واتمني ان يقرأه الاخ ابو اسلام

    ردحذف
  5. بجد رد رائع ومهذب ومقنع ......

    ردحذف
  6. إجابة صحيحة لسؤال غلط دايماً غلط

    ردحذف