الأحد، 3 مارس، 2013

إلي المطيباتية ... وما بعدها !!



ودول كتير ؟


حديثنا أيها السادة اليوم عن التحرش ... لكن الأكثر ضررا من التحرش هم الأخوة المطيباتية ... أن أن أن أااااااا
ودول كتير ؟
أيون ... تلاقيك مطيباتي منهم وأنت مش واخد بالك .. تابع معانا لأخر الحلقة وأبحث عن الشرطة ، أقصد أبحث مع الشرطة عن المطيباتي وهتلاقي جواك مطيباتي صغير بيجاهد عشان يعيش

أماكن تواجد السادة المطيباتية : في كل مكان وزمان وشارع وميدان ومستشفي وقسم وسجن وقهوة وجوة بيتك نفسه

فئات السادة المطيباتية 

الفئة الأولي : ( المطيباتي المهدئ )
 بيهدوا أي صوت عالي ... ومن عباراتهم المفضلة : خلاص يا أنسة قلبك أبيض ، يا أنسة خلاص دي ساعة صبحية ( بغض النظر عن التوقيت ) ، خلاص بقي متكبروش الموضوع ، يا جماعة أحنا أخوات ، معلش دا عيل صغير ، معلش المسامح كريم ، ...

الفئة الثانية : ( المطيباتي اللي لسة جي )
مش عارف ، مش فاهم ، مشارك جدا في الحدث ، ... دايما تلاقيه بيشب برقبته وماسك شنطة بلاستيك في أيده – وممكن يكون متأخر علي ميعاد لكن لازم يشارك في الحدث  – وبيبص قوي وأي  حد مطيباتي جديد يجي يسأله : هو فيه أيه ؟ يقوله : مش عارف أصل أنا لسة جي ، أو لا مفيش حاجة
وبمجرد أن المطيباتي التالت اللي لسة جي أتطمن أن مفيش حاجة فا بيمشي وهو بيتمتم : أمال واقفين ليه يا جدعان ؟

الفئة التالتة : ( المطيباتي شريك العمر )
وده مطيباتي مبتعرفش طلعلك منين بس تلاقيه واخد صف واحد من أطراف المشكلة وبيدافع عنه أكتر من دفاع فريد الديب عن مبارك وهو أصلا مش عارف الموضوع أيه أصله وفصله لحد ما بتقلب الخناقة بين الأتنين المطيباتية شركاء العمر اللي واخدين صف الطرفين اللي أتخانقوا وأتصالحوا ومشيوا

الفئة الرابعة : ( المطيباتي المسخناتي من تحت لتحت )
وده بقي اللي تلاقيه يا عيني عايز يهدي الدنيا بس بيرهب الأطراف بعبارات زي : أحنا نروح القسم - وكلنا طبعا عارفين القسم - وده متظلموش لأنه زي الأم الحنون اللي بتخوف عيالها بأوضة الفيران عشان ياكلوا ، بس في الحقيقة مفيش اوضة فران لكن في قسم

ده غير المطيباتي المتحرش ، والمطيباتي المتدين اللي بيخش يقول كام أية علي كام جملة من الجامدين وبأبتسامة لطيفة يحل الموضوع ( حِبّي ) وبيساهم بشكل أساسي في ضياع الحقوق ، والمطيباتي اللوّام اللي يفقع المرارة وبيرمي اللوم علي الضحية قائلا : ما أنتي اللي لابسة محزّق ، وانتي لو ماشية محترمة محدش هيجي جنبك و و و ....

كل السادة المطيباتية السابقين بيساهموا بشكل أساسي في ضياع حقوق الأنسانة المغلوبة علي أمرها ضحية التحرش

جميل أنك تشجع البنت متسيبش حقها لو حد أتحرش بيها ، لكن هي ساعتها بتكون بتحاول تحتفظ بمرارتها أمام لوم المطيباتي اللوّام ، وتحتفظ بعقلها أمام المطيباتي المتدين ، وتحتفظ بكرامتها أمام المطيباتي المتحرش ، وتحتفظ بالمتحرش الأصلي في قبضتها قبل ما يفلت ...

هل تعتقد أن ده جو مناسب في وسط كل هذا الكم الهائل من المطيباتية أن البنت تقف بطولها في الشارع تتهم واحد بأنه أتحرش بيها ؟؟؟؟ وهل تعتقد أن مواجهة التحرش هي مسئولية البنت بس ؟؟؟ وهل تعتقد أنك عمرك ما كنت مطيباتي ؟؟؟

يا راجل !!!!

أقتل المطيباتي اللي جواك وخليك حقاني الأول عشان تكون فعلا بتساعد البنت أنها تقف في وجه كل متحرش ...

أقتل المطيباتي اللي جواك ... أقتله بقولك ...




المقال منشور بموقع "نون"
http://www.nooun.net/article/36/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق